سهل الجبال

PDFطباعةإرسال إلى صديق

 زارني يوما حنيني
فرأى ما في عيوني
ودرى أني مصابٌ


فبكى
*   *   *
رافقت خدي دموعي.. أطفأت فيه شموعي
سال شوقي فوق سفحٍ
وهوى
 *   *   *
ومشت بعدي دهورٌ
وانتهتْ ..


ثم ماتتْ
فرأى عطفي جنوني..
خلف عمري
فنأى
*   *   *
يا بلادي يا بلادي، يا صروحاً في الفؤاد
بات حبي فوق طودٍ
خلف حصنٍ ..
واختفى
*   *   *
يا سهولا في الأعالي
دون دربي


يا عنادي يا عنادي، هوّنِ الأمر ونادي ...
لبَّ وحيي .. قلبَ أصلي
كي يرى
*   *   *
ضاق صدر في البوادي،  يا ربوعاً للمعاد
يا قضيبا
فيه سوطٌ ... فيه جمرٌ
فكفى
*   *   *
إن أحاكي روض أهلي ...
في خيالي...

 


شعَّ عندي من جمالٍ
في عيوني .. ودروبي
قد رماني
وسما
*   *   *
يا دروعاً من عضالْ
أيها الإنسان هيا
فالمراقي
في النما
*   *   *
عد لصفِّ القوم تلقى
عذرك المفقود يدنو
والربا للعين تزهو ..

 

والندى
*   *   *
عد كريما
والحنين المر يهنو
والمنى بالقلب تطفو ..
والحمى
*   *   *
ذكريات العمر صارتْ
خلف طيات الزمانْ
ذاك يوم من شجارٍ
كان صرحاً
عند أمسٍ ..
فقضى.