تفريق

PDFطباعةإرسال إلى صديق

ضريح الشرق تصنعه المآسي
 
 وبرج الغرب تحمله الرواسي

علام تموت في إحياء قوم


 
 وكيف يكون ذلك بالقياس

إلام جروح قومك في دماها
 
 وغربك رهن طاولة وكاس

غريمك فجّر الآفاق علماً
 
 وأنت تئن في محض التباس

وعندك من شرود هل تبالي
 
 وحكمك قد تداعى بانتكاس

 

 
بصدرك مضغة تركت حماها
 
 ذبولاً قد أصيبت بالنعاس

ولاؤك للذي ضمر النوايا
 
 وراح يفجّ ظهرك بالمواسي

أما يخجلك ما زعموا فخاراً
 
 وأنت بأسفل تعدُ المراسي

أعندك من كنوز النفس شيءٌ
 
 وعند الندّ من ذهب وماس

أما تعبت يديك شقاء عمرٍ
 
 بأثوار ومطرقة وفاس

وهذا الندّ يغرف من بحورٍ
 
 وقاعٍ طاف من دُررٍ نفاس

ألا تتفاءل الأرواح يوماً
 
 ويَكْلؤُنا الصلاح فلا نقاسي