لغزّة الجريحة الصامدة

PDFطباعةإرسال إلى صديق

لا تنبسي لا تصرخي لجراحي    لا تطلقي الآهات في الأرواح
لا تبعثي بحراب غضبتك التي   دوَّتْ لصوت نواحها بنواح
لا تنظري فقيود عالمنا مضت    في النفس تطرد ومضة الإصلاح


لا تهمسي ستر النيام فتهلكي    أصل الكرى في موطن الأتراح
الشرق تدركه المصائب كلها      من عصفة ورعيدها ورياح
ودماؤه نهر عريض جارف      أرزاؤه ضيف بكل صباح
طمع اليهود لأرضه متكرر      في كل شبر نشوة الأرباح
والغرب يرفل بالسعادة كلها     يسعى ويقطف زهرة الأدواح
يمضي ويرتع في الحدائق والربى     يستاف عطر منازل الأفراح
ببلوغه لنعيمه متفاخر       يأتي مناه بزهوه المرتاح
لا تعرف السفن الطوافي مسلكاً    إلا بدفة وجهة الملاح
الله يعطي ما يريد لخلقه     يوم اللقا سيجيء دون سماح

أرض العروبة غزة تجتاحها      نيران صهيون وعصف سلاح

صرح العروبة غزة موارة       لا تنحني لمرارة وجراح

وحداء أهل العزم خلف رموزها  يهديك عطفاً ماثلاً بوشاح
أطفالها ترقى لصفو سمائها       وبطاحها تنهدُّ تحت بطاح
تمضي لخير منارة ومكانها         في الصدر أو في المكمن القداح
والقدس ما للقدس في قلبي سما     أرجاؤها كالكوكب الوضاح
شهداء قومي صرخة مكتومة     لا تنقضي في غدوة ورواح
في سجدة لله لاقوا جنة       بمشيئة الرحمن في الألواح
شجبت بقاع الأرض مجزرة العدا   كيما تزول مقاصل السفاح!
من يكتفي بالشجب كيف صعوده    من يكتفي باللوم دون جناح!
ها نحن نطلب من سواك حماية     والمجمع الدولي والأشباح
ها قد هرعنا نجمع الأصوات من     (منظومة) لا تعتني بصياحي
هل هزت الأحداث أوتار الدمى      كي يوغل الإعلام في الإيضاح؟
لما تهب نفوسنا من خدرها     والمسجد الأقصى بغير سلاح
من لا يقوم بدرء أخطار العدا     من نفسه فيبيت دون فلاح
ويحيل تقرير المصير لجبهة      يمحو الدروب قرارها بسفاح
ذهبت قلوب القوم نحو مفازة     فيها انطفاء فتيلة المصباح
وهوت عقول شعوبنا صرعى ترى    أن الظلام كومضة الإصباح
فتحللت وتفككت أوصالها        كإضافة الأحماض للأملاح
والروح مالت تنطوي في ذاتها     لا تستقي من وثبة وكفاح
لتذود عنها عصبة مأجورة      ومصالح للغرب ذات رماح
فمتى تفيق شواهد من مهدها    عند الصباح كبلبل صداح
سارت صروف الدهر في أرواحنا   ذبلتْ فسُنَّتْ شفرة الذباح 
الله حذرنا وقال بأنهم     نكثوا العهود بمجمل الإفصاح

أفلا نرى حقداً بغيضاً قاتماً     أفلا نحس بعضة ونباح