تزلــج على الدمــاء

PDFطباعةإرسال إلى صديق

إلى كل من أحببت

وإلى من كنت امتداده

 


مـقـدمـــة

 


خلال مرحلة من العمر مضت ، وقطعة من الزمان نأت ، وفي أوقات رحلة لن تعود بدت مظاهر الحياة براقة ، ومعالم الطريق رائعة، ولم تدرك النفس أنها حملت غصة لا تكاد تنأى عن الصدر حتى تعود لتصطاده وتدخل إلى حناياه ، تضايق الشهيق ، وتلهب الزفير ، وترسل الرسائل الثقيلة والأحلام البطيئة المتكاسلة إلى درر النفس المكنونة فتعكر صفوها وتعيد إليها أفكار الخلق والبقاء والفناء أحيانا ، وتحبب إليها الوجد والشوق إلى الأصل والانتماء والسليم الموروث والماضي المكتسب أحيانا أخرى. وعلى الرغم من طول البعد عن الديار والاعتياد على نمط حياة معين والانخراط بأساسياته لم يسع تلك النفس إلا أن تتنبه الى النواقص والغرابة النفسية المتزايدة ... ورغم الازدواج في مظاهر الحياة لهذه النفس والشعور بالاندماجية إلا أنه بقي يعوزها عامل مهم في اكتمال الشحنة الايجابية لاستمرار المعيشة على بساط مريح وقاعدة مستديمة إلى أن يرث الله الروح.

لوس أنجلوس
1992      

 


تزلج على الدماء

 


الطريق الطويلة صلدة، تمتد على اتساع المدى لاتنتهي إلا في كل حين مرة.. والطريق لنا طويلة ملساء، تعج بعصارات القلوب المختلفة.. وصهيل التنين يدوي (للتنين صهيل!)، لايتلاشى إلا في روعة الأحلام والآمال والعمل على مسار الوصول إلى بداية مشرقة...