صيحة الطوب

PDFطباعةإرسال إلى صديق

        

نُقضتْ ...
فتعالت صيحات
من أنة طوب وحنين.


لزم التاريخ مكانه
فالنهر ركام ... وحطام
للمنظر صوت وطنين ..
حزنت كلمات الماضي
تجتاح سلالة بابل
وعادت فاغرة الفيه
فكبرت أرقام الترحيب
وفيها لهيب وحميم
وتراءت أفكار التاريخ
صمودا ...
في وجه الأيام كزيف
وصار المنظر وحي مشين
سارت أنحاء التاريخ
بنهر متسخ بالطين
هزم التاريخ مثالا
فالنار جموح ...
وخيول وصهيل
فارفع رأسك يا تنين
نقضت ... فانتهكت ... فانعدمت
أصوات الحرث ...
فأضحى الوقت بغير مكين.

 حزيران 1992