أفكــار من حميــم

PDFطباعةإرسال إلى صديق

         
ماعت أفكاري
وأنصبت في قالب من حديد
ثم صهرت كالحميم


نزلت بين الشقوق
رحلت لمركز التوازن الأرضي ..
فاهتز العالم من حولي
وصحا الانسان من القبور الحية
ومن القبور القديمة
ورأى فيّ الصحيح
فاسترخى ..
وعاد للنوم العميق
ورجعت بأفكاري ...
نحو الحميم ... في قالب الحديد

 

حزيران 1992