الكــون روعــة

PDFطباعةإرسال إلى صديق


شفق الربيع رقيق
فيه الفراشات .. فيه العصافير
شف الهواء العميق


وتراكضت قطرات الندى
من زفير الجو تمشي ... وتسابقت
نحو الشهيق
انسدلت عيون الهواتف .. باللون والأطيار
تغسل وجهها بروائع الكون العتيق
جدد الصبح هيام
عمر الزهر رحيق
يا الهي هل تعدني .. للروابي .. للصديق
للنوادي ؟ ... حيث ألقاها عقيق
أنت رب مستحب
أنت في الدرب رفيق.

 

  6/1/1992