ترلـج على الدمـاء

PDFطباعةإرسال إلى صديق

     
على طريق رقم عشرة  إلى سانتا مونيكا على شاطئ الهادي :

صعب وصلب طريق الحياة
كأنه الطرقات السريعة


يفتح المرء قلبه الحزين
ويعصره ...
فيقطر دما قانئا
وينزف دما أسودا
وتسيح الدماء
وتختلط على الاسفلت المحجر
يتزلج الإنسان على دمائه ...
قبل جمودها..
بعد النزيف
ويسهل دربه فوق عصارة القلوب
يخسر بعضهم خميرة الأمل من الجنان
ويخسر الآخرون رونق الحب والأمان
فيتحولون جميعا إلى وحوش ضمن الزمان
وتمضي الأرواح دون دماء سارحة
وتبين الآمال عن دروب النفوس -
إلى مراحات السكون ..
وغيابت السكوت .. والارتياح ..
ويبقى الهوان.

  5/1/1992