شفــــاف

PDFطباعةإرسال إلى صديق

         
طفت أنحاء البلاد
علني ألقى صديق
ضمني وحي السعادة


ليس فيها من يفيق.
قالت الدنيا : حرام
أنت في قرب السحيق
قلت : إني من تراب
أرتوي نور الطريق
إنني وحدي أغني
دمع عيني من رحيق
راحت الدنيا بثقب
نحو أعلام العقيق
لونها في الأفق يزهو
في ذؤابات الحريق
في غمامات الحكايا
في رجوع للشهيق
خلتها يوما أمامي
خلتها يوما رفيق
هذه الأحلام تمضي
في جمود لا يفيق
ثوبها قاس يلومني
وأنا شفاف رقيق.

 6/1/1992