ظل الخوف

PDFطباعةإرسال إلى صديق

 يا خوفا يقبع في ظلي
أيطارده ؟
يا درب العمر الماضي

يا مصرع ظلي في هاجسه
هل يكفي الظلّ كمرقد تنّين الخوف
ويحرس أوهام الفزع الدامي
من كعب يجري فوق رماد محروق ؟
 
يا شمس النفي تعالي فوق الرأس عمودا
كي يصبح ظلي محرق عدسات الجو على سطح الأرض 
يذيب الخوف بنقطة ظل أبدية ..
يا رب الكون كشمس النفس .. أغني في رحلة عمر مروية