مرقد وفلاح

PDFطباعةإرسال إلى صديق


من يفتح شارع حب في مسكنه
كي يحظى بربيع العمر المنقوش
على قلب قد طاف بأرجاء الدنيا في مركبه الطافي

 
فوق سحابات العيش المكتوب على الأحياء بأجملهم
فيتوب على مرقده من رحمة خالقه
أو يرتاح إلى جذوة فهم يختار الأقدار
إلى درب الإلهام الهائم في قلعته البيضاء
تنير العقل فصاحتها . 
 
من يمشي نحو الذروة
فليدري أن الدرب تلوح بأسفله أعلام الأقدار المحفوظة في مخبئها
فالدهر صعاب هالكة
والفرد فلاح إن صمدت للدهر مناقبه
فليحصد أغلال المهيع من سلسلة أو أقفال 
وليردد للكون مساوءه .