جناح الذكرى

PDFطباعةإرسال إلى صديق

في  كل  يوم   ذكرياتي   تسطعُ     فوق   الليالي   تشرئب   وتلمعُ
وترى جناحا قد علا صوب السما   وبه   رفاتي،   رفّة    ويصدَّع
ألقاه نجما قد  سرى  في  حلكتي     ألقاه   طيفا     حائما    يتوجع
وله   بأسرار  الحياة    مواضع     وله   بأعطاف   العيون  الأدمع
ينتابه   ألم    فيرحل     طائرا    عبر البحار وفوق   حقل  يهرع
ويرى  مواطن  غائب  قد  لفّها    حزن،  فقال:  ألا   لعيني  تدمع
ويغبّ  عطفا  كي  يغذي  دربه     وينوء    عنها    عائدا   ويودَّع
وتصاغرت من خلفه  أضواؤها    وتعاظمت  في  لب  كوني  تلمع
بدأ  الحديث  فكان  طيفا  هائما     فوق  السديم  بدا  يغيب  ويرجع
في  قوله  شوق   إلى  أرجائها    صوت    رقيق   بالمحبة   ينبع
ناديته   ومدامعي  فيها   جوى     كيف التراب وكيف يُجنى المرجع
نزل  الجناح  من الأعالي هاويا      وغدا  على  روحي لروح  يشبع
ولذكرياتي     شوقها    متأجج     وتراث قومي  في  خيالي   يقبع