بعد المدى

PDFطباعةإرسال إلى صديق

بَعُدَ المدى من حملة الإيقاف صَعُبَ اللقاء بركلة الأرداف
ما أبعدوا إلاَّ السلام ومن يكن يرجو السلام عليه بالإنصاف
يا يوم إبعاد الرجال ونفيهم خلف الحدود يفوق للإسراف
لم تدنس الأعلام عند رحيلهم يا عين كُفّي عن قوى الإذراف
هم في العراء وما لهم من منجد غير الإله أو الهلال الصافي
من بات بين ربوعه متنعماّ ذاك الرقاد كنومة المصطاف
يا موطن الأحرار كيف دخوله عزّت علينا صحبة الأطراف
يا عزّ أهلينا أراك مضمَّراً صحو النفوس كشفرة المقطاف
أبت النفوس تنازلاً وتقهقراً وسمت تصول بأجمل الأوصاف
ما مات من جعل الشهادة مغنماً تلك القبور معاقل الأشراف
البغي مصدره عميق بالغ يقتات حقداً، سيرة الإجحاف
صَدَرَ القرار من الشعوب وجمعها وأدانهم متقدم أو حاف
رفضوا قرار (الأمن) عند ظهوره وتبوؤوا بمقاعد الأسلاف
قد أردفوا لفعالهم بجريمة وحقوقهم مُنَعِتْ من الإتلاف
يا قوم (هود) ويحكم كيف انتهت تلك النوايا بالكريم الوافي
تلك المكيدة بؤرة لأنوفكم فاستنشقوا سماً زعافاً كافي
وَلتُحضِروا فأسا لحفر ضريحكم ها قد غزتكم رجفة الخَوَّاف
أين السلام وأنتم في زيغكم تتنططون كوثبة الملفاف
ورئيس قوم ممسك لأموركم في يومنا كتَنبُّؤ العّراف
الدهر منقوص يهيب بمنصف لا بالغريب وحضنه الزياف
الكل يرصدكم بعقل تائه يمضي لملء قرارة الأجواف
كيف الصراع وصرحنا متكسّرٌ تعطي القرار وزارة الأعلاف
نبغي عظاماً للمعارك قصدهم شرفاً يعادل حكمة الإسعاف
العطر في نفس يفوح عبيرها في سجنها مَرضت فكيف تعافي