أنا والأرض

PDFطباعةإرسال إلى صديق


غنيتُ    ألف   قصيدة   وقصيدة     ورسمت   لحن العمر في  الآفاق
ومرجتُ   قلبينا    كطلع   سحابة     وحرثت  حقل   معينها    الدفاق
وغرست في أرضي الحبيبة غرسة      مزهوّةً     معروشة     الأوراق
ونفخت  في صدري هوى  تمثالها    فيه  المدامة ،  فيه  نفح   رفاقي
فـيه    المحبة    تنحني    للقائنا         وجميلُ   روح   ترتقي   لعناقي
وركبت  متن  أثيرها  الداني على       نغم   القلوب   يرن في  الأعماق
صوت الحبيب  يلحّ   في   نوباته           فيجيبه    رجع   الجنان   الباقي 
تلك   البراعم    تستفيض   دنانها    نوراً  تقطّر   من  سناها  الراقي        
وظلالها     ملفوفة     كغصونها     تحمي  الخميل  بصدرها  التواق
وغديرها  فيه  الصبابة   والهوى      تاهت  لطول   غديرها   أحداقي
الدرب   تنثره    الحظوظ  ودربنا       فيه  الخطوط   كزفرة   المشتاق
يا أرض  لا تأسي   فإن   حبيبتي      في   خدرها    تشتاق    للعشاق 
وأنا  على   مر  السنين   عشيقها       في القلب  تورق  أيكة   وسواقِ 
الحب   منبعها    ومشربها   الذي       يهدي الوفاق   مسارح  الإشراق
إني  على  عهد   المحبة    مدمن      كالنورس    المشتاق    للإطلاق
وأحوم   كالطير  العطاش   مقارباً          غرف الشواطئ فارتقبْ يا ساقي
إني   سآتي    فاسقنيها     جرعة          بربوعها  الخضرا  أحلّ   وثاقي