القَدَرْ

PDFطباعةإرسال إلى صديق

لم يبقَ لي من أُمَّتِي أَمْرُ حتى حَسِبْتُ بأنَّها قَفْرُ
ليسَ القعودُ بسلوةٍ نَزَلَتْ ما للثواءِ بسلوتي بِشْرُ
لكنَّ وقفي يستجيبُ إلى ما ينطوي فَيَلُفُّهُ العُمْرُ
عبث الغريبُ فأرضُنا سُلِبَتْ زَرَعَ الأذى وحصادُهُ الشَّرُّ
حقب توالتْ فاستحالَ بها قوم لأقوامٍ بها جَوْرُ
وتصارعوا حتى ترى فِرَقاً قد عاودتْ راياتها حُمْرُ
وعهودُ شرٍّ رَسَّبَتْ عَطَباً وبغتْ فضاع الطرسُ والحِبْرُ
واليومَ نجني ما تراهُ مضى ممَّا نسينا واحتوى القَبْرُ
سقم وبلوى والعقول بها صَدَأ وَوَحْل والنُّهى عُهْرُ
أسف على كونٍ سقى بَشَراً نحو المبادىء ما لهم ثَغْرُ
ما أصعبَ العيش الوضيع وقد عَظُمَ الذين شعارهم خَمْرُ
وهلالُ قومٍ قد خبا خجلاً والشمسُ مالتْ والثرى قُرُّ
والذنبُ ذنبُ خليقةٍ عَبَثَتْ بربوعها فتناقَصَ الأجْرُ
فالناس ظمأى لا مفرَّ لهم لم يَسْقِهِمْ بجفافِهِ البِئْرُ
والماءُ غاصَ ونبعهُمْ مِحَن حمراءُ، هلاّ ينجلي الحَرُّ
إنْ كنت في قعرٍ بلا أملٍ فتستقي ما يُخرج القَعْرُ
إنْ كانتِ الآمالُ في وَسَعٍ أو كان فيها شُغْلها دُرُّ
فمآلهَا نحو السماءِ لكيْ تقتاتَ ممّا ضَمَّهُ القَصْرُ
عمل بآمالٍ يعيلُ بها ويُحيلُهَا هدفاً لهُ وَقْرُ
أمَّا إذا داعَبْتهَا عَبَثاً وتركتها قد جاءكَ الحَشْرُ
وَمَضَتْ معالمُ دربِها صورٌ لا تُغْنِيَنْ، وبها أتى الفَقْرُ
وبدتْ كزرعٍ ما لهُ ثَمَرٌ جاءتْ كسُحْبٍ ما بها وَفْرُ
وتعمُّ بلوى في الأنامِ وما لسوادِها عدٌّ ولا حَصْرُ
فالسيفُ لا نصلٌ ولا ظُبَةٌ والنفسُ لا شَأْوٌ ولا أَزْرُ
والروح صرعى والجراحُ بها أنَّاتها يَعْيَا لها الصَّدْرُ
ما للربوعِ ألا ترى مَطَراً عند السفوحِ فَيَنْبُتُ الزَّهْرُ
ما للرعاةِ دعاؤهم عَدَم دونَ الدعاءِ فما لهم أَجْرُ
هذا الزمانُ زمانُ عجرفةٍ هذي العلا قد حَطّها الغَدْرُ
إني لأعجبُ من فراقِ مُنى تبدو كأنَّ عبيرَها عِطْرُ
إني لِمَنْ رغبَ الوِصال بها حتى وإنْ أرادنيَ العُذْرُ
لو كنتُ ألقى أنفساً رَغِبَتْ بدوائِها لأتى لها القَطْرُ
أجسادُ آباءٍ تهيبُ بنا إن تعدِلوا راياتكمْ خُضْرُ
لو يعرف الأقوامُ أنَّ لنا في وحدةٍ غصنٌ له زهرُ
لو نجهِدُ الأيامَ تكلؤنا برعايةٍ ما مسَّها حُقْرُ
لو نعتلي قِمَماً بها علم لازدانَ فينا اليومُ والشَهْرُ
لو نجتبي من مجدنا حكماً لأزْهَرَّ قفرٌ واستوى وَعْرُ
لو ننثني نحو الوراءِ نرى نهجاً رفيعاً صرحُهُ الخَيْرُ
لو يدري أهلُ اليومِ أنَّ لهمْ فيمنْ مضى عِبَراً بها فَخْرُ
لأنابَ رهط عزمُهُ شِيَم وَلَزَالَ ليل وَاسْتوى فَجْرُ
إني لأرجو أنْ يكونَ لنا عزمٌ فيرحلُ حالنا المُرُّ
يا دارنا أرضٌ بها هَيَمي يا أجمةٌ ورداؤها الطُّهْرُ
يا ربوتي وصبابتي ودَمي يا لوعتي قد مَسَّنا الضُّرُّ
إني لأذكرُ نَهْرَ روضتِها قد سالَ شوقي جَرَّهُ النَّهْرُ
إني لأبكي حينَ أذكرها دمعاً غزيراً ما بِهِ ثَأْرُ
ولئنْ قَسَت دار على ولدٍ فَهُوَ الشقيُّ أما له وِزْرُ؟
ملكاتُ عَقْلِ المرءِ قائلةٌ مِمَّا جنينا أُلْهِبَ الجَمْرُ
للدهر حكمتُهُ تلوِّحُ لنا والحرُّ من أوفى لهُ القَدْرُ
هذا القضاء قضى لنا سِيَراً هلْ بالعوالم يُطْفَأُ البَدْرُ!
هذا القضاء وردُّهُ عَبَث مِنْ شَمسِنا لا يَنْشَفُ البَحْرُ!
إنْ آذَنَ الله العظيمُ لنا فقضاؤهُ ومُرادُهُ سِرُّ
إن كان ربُّك يملك القدرا لا تقْعُدَنْ كي ينقضي العُمْرُ
ربّ يقول (قُلِ اعْملوا) وَضَحاً فاعْملْ لهُ لا يأسفُ الصَّدْرُ
دربُ السلامةِ مهيعٌ رَطِبٌ والشرْكُ في ما شابَهُ الإصْرُ
موقع أدب (adab.com)