العربية الصامدة

PDFطباعةإرسال إلى صديق

نور   الحياة   غـلالة     عربية   ولسانها    بالضاد   يصدع   أنورا
عربية       أفـلاكها       موّارة  وحروفها    كمنارةٍ    فوق  الثرى
كلماتها  في النفس   لمعة    فرقدٍ   فلمَ  التخاذل  نحوها ،  أفلا   نرى!
وعلى   المحافل   صرخة   جبارة       صرح  تسامى في  العباب   وأبحرا
فنانة       عملية        مطواعة     سبحان  من  خلق   الكلام  وصوَّرا
(إقرأْ) ، جموع الأرض تقرأ  كلما     أزف  الزمان   وطاف  غيمٌ  أبحُرا
الكون  يشهد في الأديم وفي السما   تعطي الشهادةَ في المدى أم  القرى
هي   جمةٌ ،   مسبوكةٌ     آدابها     هي  رحبة  في العلم  واثقةُ  العُرى
وعطاؤها في الخلق  أفضل  منهل   قسماتها  طـودٌ  يـشـدُّ   المئزرا
خسر  الجمال  وخاب  في أرجائها     من باعها في النفس لا من قد شرى
باع  الزمان    دقيقة    فـكـأنه      حـلَّ الوثاق  وذاب  بُعداً  وازدرى
ترك   العبادُ    ظلالها     وتفيؤوا     ظللَ  الأعاجم   واستباحوا الأصغرا
لغة   تصيح   على المدى   فكأنها    جسد  يئن  من الجروح  وما جرى
نحن   الحماة    لأرضنا    وتراثنا       ما زال نهر  في الحياة   وما سرى
لغة  القرون  بأمسنا  أو في غـدٍ        قرآننا شمس  يضيء  على الورى
_________
ريان الشققي