الجرة

PDFطباعةإرسال إلى صديق

نظرتُ اليوم في ثقبٍ رأيت سريرتي مرّةْ
أخذت أعيب في عيني رمادا باعثا شرّهْ
أسائلها أوبخها لماذا لا ترى درة
صرختُ: سريرتي أملي أراك اليوم كالضرة
لماذا الوضع وسنانٌ ألا تدرين ماسرّه !
وعندي من مقولات تنافس كونها حرة
تحاورها بطولات وماضٍ يمتطي فجره
ونهج سقفه دررٌ ودرب يصطفي بكرة
وصرح ركنه أمل يحاكي جوهر فخره
إليك سريرتي عمري ألا تدرين ما الفكرة
فقالت : حيثما أثوي أرى في الأفق ماضره
شراذم أمة تهنو أليس يعود ذو مِرّة
وموجات تصادمها ولا تفتيت للصخرة
كما أُعطى أوفيكم أنا في الأمر كالجرة