أدوار الحزن

PDFطباعةإرسال إلى صديق

صوتي كتيم وصوت الحزن صداح                         لحني كسول   ورجع   القلب قدّاحُ

الحزن طود فرأس المرء   مفتقد                           والإنس    للحزن   أقزام    وأرواح
بالجمر    بالنار   بالأقدام    أركله                         في النور ظلم وفي الظلمات أدواح!
والوجد حولي يطوف الليل في رغد                         والكون   في طرب والشهب أفراح
حتى تصير الليالي كابحات غدي                           فالحزن في مرح والخوف تمساح
قد أنصت الحزن شوطا للمدى فرحا                      قد ضلَّ لحن وجنح العدل سواح
إني لأكتب حزنا في ضنى روح                           إني   سأرسم حرفا هل   سأرتاح؟
إني   سأطبع   همسا   ثم   أحفره                         كي أُسمع الصوت إن الحزن مجتاح
قال الحزين لعمري كيف أطرده                           دعني سأرغب هل يجديه   مفتاح!
والمكتفي   بهموم   ليس   يعرفها                          لا يكتفي،    أحِماه الكأس   والراح؟
يطوي فيهمل   حظا كان   وارده                         يهذي    فتُكسر عند الفجر   أقداح
تاب الحزين عن الأحزان مرتجعا                         قام    الرجاء   بأن   تأتيه    أفراح
ذاك الصباح وخيط الفجر في مرحٍ                        أين   الصديق ومن للحب   مناح!
واندسَّ حزن غريب في طبائعه                          لا يهمد   الحزن يوما فهو    لواح
خطْفُ البعيد لأنوار   بدا هرِماً                           والقلب خار   فهل   للحب   إصباح!
إني أرى حزن قلبي يلتوي شغفا                           في   صمته   فصفاق النفس   سفاح
إن كنت ترعى لأفراح   وطيبتها                          فالطيب يوما ومسح الحزن إلحاح
والطيب حظ وشكوى القلب دائمة                         قالوا: كصخر فكيف الصخر ينزاح!
الأرض تمضي بأمر عند خالقها                           والشمس للأرض أنوار   ومصباح
يا صرخة القلب عندي للهوى غرف                      أرجاؤها     عنب     يرقاه     تفاح
هل للهوى أن ينادي روحنا عبقا                           هل عاف أغرابه أم حسبهم راحوا !