أحوالنا

PDFطباعةإرسال إلى صديق

كلما   أمعنت   في    أحوالنا     ضاقت  الدنيا  وأرداني  الكدرْ
كلما   أبصرت  حلما  ضائعا     قلت  هذا العمر أضناه  السهر
كلما   عاينت  أجرام    السما    ألمح  الجوزاء أضرمها  الخبر
كلما   طالعت  خطوة   أمتي     تاهت  الرؤيا  وأعياها   الخور
كلما   أوغلت   في   أوهامها    بان عنها العزم وارتحل  الظفر
كلما  لاحت   لعيني   ومضة   خلت أن الأمر في  كف الضجر
نحن  في  الفخر دعاة  للورى    نحن   فنان    بهاتيك    الصور
قالٌ وقيلٌ في  المدائن  والفلا    هل يدرك الترجيع تاريخا هجر
العصر يقفز  والعيون  شواهد     العمر يبلى فوق أرض من حجر
لا نبالي  من يضاهي   فخرنا    أمنيات    جلّها    فوق    القمر
ليت  في  الدهر  فراغ   ثابت     يرجع     الإنسان    يلقاه   نهر

___________
ريان الشققي