إدمان لا فكاك منه

PDFطباعةإرسال إلى صديق

وتهزُّني  عظمُ  الحبائل  في  دمي      أبكي  على   الإنسان   للإنسان
تلك الضمائر في الصدور  تجمّدتْ         ركلَ الصقيع  عباءتي   فكواني
أين  العروبة    أين  أهل     ديارنا         نور الكرامة  في رحى  النسيان
صعدَ  النفاق   إلى  السنام  فخلته     ذهباً وعسف الناس في  روغان
وكذا  الحقيقة  في  الضآلة   هالة      كذبٌ    وتلفيق  على     الديان
سيف   الطغاة    مضرجٌ   بدمائنا         يسطو على  الأطفال  في هذيان  
وجع   التراب   صراخهُ     متراكبٌ        وعلا  النداءُ   فهـدَّ  هـدَّ  كياني
مرض  الأديم  وشاخ  قلب  متيمٍ        والنفس  في  خور  من  الغثيان      
وشآم  في الحفرات  ينهشها البلا       تبكي  على  الأطفال  والأركان
قلبي   شهابٌ    والعيون   مجرَّة        روحي تحارب  سارق الأوطان
ولظى الصواعق في الزوايا   نازل        وصدى الرعود ملاحم  الثوران
قد زارني طيف   السماء  يعودني       رقَّ   الملاك   لحالتي   فرقاني
فوقفت   من  نور   الإله   وراعني       صخب الشعاع ورعشة  النيران
وتسارع  الخطرات   توقدُ   بعضها        تلك   الحناجر  من هدير جَناني
خلف الوشاح جلست أوصد ذكرها     فنما  هواها  من  رحيق   دِناني  
أدمنت    حبك     يا شآم    لأنني     في  العشق  موؤود   بلا  أكفان
ذا  ياسمينك  في   الثنايا    شهوة    الليل   أوغل   والبياض   أماني
ووشمت طيفك في الشغاف غلالة    أنت الجمانة في حضيض زماني
لا وقت  للشجن   الكبير    وإنني      أبعدتُ   عني   حارق  الأشجان
حبي  حماة  وروح   الشطِّ  أغنية     ودمي يضاجع (عاصيَ) الألحان  
آذار يومض  في   السفوح  وبعده      أيار   يومئ    للسنونو   الحاني   
وردية      تلك     البراري   أرضنا      صفر  البراعم   رائعات  جِناني
واخضرَّتِ الأجمات تسقيها  الدما      وتمايلتْ   سكرى  من   الإدمان
واهتزتِ   الحبّات  حتى    أينعتْ      عبر  الحقول   شقائق    النعمان  
عشقُ   البلاد   مروؤة    وغريزة       يهدي   القلوب    لهدأةٍ    وأمانِ