دور الدياجي

PDFطباعةإرسال إلى صديق

سكتَ  الأديم  من  القفار  فأينعتْ منه   الحناجر   خنجراً    ونبالا

فكوا  القيود  فلستُ  أدري  من أنا طاش الصواب   فغيّر   الأحوالا

وبحور   ظـلمٍ   لا قرارَ    لغورها   في  موجها  ماجَ  الزمان  ومالا

والناس  في  غرق  تحاول  صدَّه   غمرَ   البطاح   وآزرَ   الأهوالا

وجموع  أهل  الشرِّ  في  روغانها نـفـثــتْ على  هامِ   الديار  وبـالا

تهفو  الدياجي  تحت  قاع   مذلة   تأتيه   قسراً    يمـنـةً     وشمالا

وشرار أهل الأرض  جاء  حَقودها     فيه   الشواظ    يزاحم   الأرتالا

هتكَ   الضياء  وأشجى كل  رابية   بَذَرَ    الوهاد    حقارة   وخبالا

ليـل   الدوائر   والرفات     نـوازل من  جانبيه    وقـلـبه   قد   زالا

لهفي عليك ديارنا من   عابث لهفي عليك فنهج الكفر قد صالا