وجـهُ أمي

PDFطباعةإرسال إلى صديق

شـعاعٌ  في  السـهول  وفي الجبالِ    وطيفٌ  في  القلوب وفي  الخيالِ
تسامرني  الطيوفُ  زهـاءَ   لـيـلٍ     يجيءُ  إليَّ   في   خدري  منالي
يعاهدُ    صادقاً   ويفور   وجدي      ويـوقـدُ    فيَّ    أسـورةَ الوصال
ونـورٌ  تـنـجـلي  مـنـهُ    الـرزايا       يقول   النور  هاكَ   مـن  الدلال
وتثوي  في  ضلوعي  جـانـحاتٌ   ووحيي  جـالَ  في  دررِ الكمـال
مناراتٌ   تـصولُ  عـلى  نـفـوسٍ    شهابٌ  لاذ  في  قِـمَـمِ   الجـبـال
ووجـهٌ   حـارت  الأسرار  فـيـهِ         فطارتْ تسـتـزيـدُ  مـن  الجَـمـال
تضيء    لجـودِ   مبسمِهِ   بـدورٌ  وتطويه  اليـمـيـنُ  إلى   الشِّـمال
عرينُ  الـحـبِّ  والآمالُ   تـتـرى      نـعـيـمُ  الروح   يا خـلِّي  حـيالي
عـطـاءٌ    لا يـضاهـيـهِ   عـطـاءٌ     تحيكُ  نسيـجَـهُ  الشــمُّ   العـوالي
أطـالعُ  وجـهَ   أمِّـي   والـوصايا          ونكهةُ  وجـهِ   أمي  فـي  خيالي
ونكهة   روح   أمي   لا تضاهى   وبسـمةُ  ثـغـرها   أنـقـى  غـلالِ
وبارقُ   وجهها    ترياق   نفسي   عذوبٌ  نـافعٌ   عَـطِـرُ   الـمـجال
سـأسـجـدُ   شـاكـراً   لله  طُـرّاً    ســؤالٌ     لا يساورهُ    ســؤالي
--------------------------
ذراع   الحبِّ  يا صحبي  طويلٌ   وسـرُّ  العتق  فـي  قـفـزِ  الغزال
وكانت  في  الدنى  سـنـدٌ عجيبٌ      وسحرٌ فاضَ من عَـبَـقِ  الخوالي
وحضنٌ   دافئ   ومراحُ   أنـسٍ       وخيمة   باشـقٍ    تحـنـو   لحالي
وتروي  في الغراس لمن  أتاها        غريـباً  قـبـلَ  إنـصاف   الغوالي
وتأتي  كالغوادي  في   البوادي    بـغـيـثٍ راقَ من ســحُبٍ  ثِـقـال
وقـلـبٌ  سارت  الأشياء  فـيـهِ    ربـيـعـاً  فـاز مـن بـيـن  الرمال
وتحكي     فالمآذن    صامتاتٌ    سروري في الحكايات  الطوال
وكنا    عندما    نأوي     إليها       عناقـيـداً  تـؤول   إلى   السلال
ونور   الله  في الآفاق    يسعى      يفيضُ على  العباد  بلا كلال
فـنورُكِ  بـاهـرٌ  نَضِرٌ  وسـيـعٌ     وذاك   النورُ  وضَّاحُ   الخلال
------------------------
هي   الأيام  تسرقنا    وتمضي     هي  الأيام   تـقـطـفُ   لا تبالي
رحلتِ   وما لكأسِ الموتِ  بُـدٌّ         وغـبـتِ عن الحياة   والاحتـفال
ذهبتِ منَ  البسيطة في  رحيلٍ        لربِّ  الكونِ صرتِ  إلى  المآل
فسيلي  يا دموعُ  مـنَ   المآقي           غديراً   لا يحيدُ   عن   الـزوال
أفيضي  يا عيونُ  من السواقي   ودوري يا عـيـون  مع  الظـلال
كأني   في   الحياة  بلا  مصير      كأني  قـد  خرجت  من  العـقال
ألا    والله   لا أرجـو   ســؤالاً   سوى رحماك ربي ذي  الجلال
أراني  والمنى  عسلٌ  رطـيـبٌ      لأنَّ    اللهَ     منَّـاحُ     السـؤال
يسافر وجه  أمي في  سحوري        أعانقُ   لحنَ  جـنَّـاتِ  الوصال
سـلامٌ  مـن  حمى  ربٍّ  كريـمٍ    عليكِ حـبـيـبـتـي أغلى  الغوالي
لئنْ  كان  الهلالُ بشــيـرَ   نورٍ      فأمي  في  حنايايا   هلالي