شهوة الرماد

PDFطباعةإرسال إلى صديق


لمعتْ   بروح  وميضها  الأجواءُ    وتطهّرتْ     برمادها      العنقاءُ
عفوية      عربية        مصرية        تطوي الزمان وفي النهوض ثواء
أنوارها    وهديرها    وخريرها      ألقٌ     ونـبـضٌ    ماردٌ    ونقاء
هذا  الجناح  يحوم  في  أرجائها       مـدّا   وسهلاً    للجبال    غطاء
سطعتْ بدور الحق في  أصواتهم     وتقاطرتْ      بحشـودهم    آلاء
أجموع مصر على الربى آثارها!      وجموع  مصر  تقودها العظماء
هذي   الحناجر   رائع   أوتارها       نبراس   جيل    مهده    العلياء
تيهي  عروبة ، تاج عرسك  باذخ     وله   على   هام   البهاء    بهاء
يا شعب مصر وأنت في نبضاتها      وبقمة   الشرف   الرفيع    حداء
وشموخك   الرامي  إلى جوزائها     فرحتْ  بجود صعودك  الجوزاء
 ألهبتَ  في  كل البطاح  مشاعراً      والحقُّ   فيك  إشـارة    زهراء
وعمرتَ في صدر الورى أنشودةً   ألحانها      التهليل     والخيلاء
وأتيتَ من كل الصنوف   شرارة        درجتْ  إلى  كبد  السماء  ذكاء
 حرية     ميدانها    يهبُ    النهى     أصواتَ  فخرٍ   فالدنى  أصداء
ودم   الشهيد  يطير  من   أكفانه      ويجول    منه    سلافة   وشفاء 
تاريخ    مصر   مهابة   وسماحة    وعقيدة      محفوظة     وولاء
السرب   يومئ   والنفوس  بشارة    كالبحر  كالنيل   العظيم  عطاء  
                              ^ ^ ^ ^ ^ ^ ^ ^ ^
غرفُ القلوبِ تصحّرتْ أرجاؤها     أصفادها  صدئت   وساد  وباء
ورئيس  مصر  تجذَّرتْ   أنيابه   الجبن   قال    إرادة    وقضاء
ومضت سنونٌ وهْوَ يجمع  أمره  جذع وغصن   واللحاء  سواء
من حوله  قطط  تعاظم  شحمها   وعلى  الجبين  شهادة   سوداء
وأتى    الهدير   رعوده   موّارة      دوّتْ  وفيها  الهبَّةُ   العصماء
وهوى  النظام  تهدَّمتْ   أوصاله     وتساقط   العملاء    والسفهاء
هبّي إلى صحن الكرامة واعصفي   درب   الكرامة   وقفة   ونداء
هذا لواء  الشعب   ينطق  بالسنا     يا شعب  وشمك  راية خضراء
هل  تشتهي  العلياء  من يرتادها     أم من يناضل  عرشه  الشهباء