نور الله

PDFطباعةإرسال إلى صديق

يذكّرني  الصباح  بنور  ربي     وتبزغ في  المساء  الزاهراتُ
ويسْـلمني الفضاء لخلق ربي     وتمضي  في المدار السابحاتُ 
أهيمُ  على المسالك في  عُلاها      وأنظرُ    فالدراري   عائماتُ
تراءتْ  في   حنايايا  العطايا   تماهتْ في ضلوعي الجارياتُ
وأذكر  روح   ربّي   فالبرايا     لربِّ  الكون   برٌّ  خاضعاتُ
وماء  المزن   يغدق  بالهدايا       لتطفو    فوقهنّ     العائماتُ
وفي الأرجاء  رمانٌ    ونخل    طيوفٌ   راكعاتٌ    ساجداتُ
يذكرني   إطاري     بالخفايا      وهنَّ   الظاهرات    الخافياتُ
ويأتينا   الزمان   بلا  اختيار   وفيه    الزاحفات    القادماتُ
وربُّ   العالمين   له    جنود      ترانا  في  الليالي  الحافظاتُ
وفي  الآفاق  أنوار   تجلـّتْ    نجوم   والكواكب    شاهدات
فأنت   الله   يا ربي    غفور     رحيم  عندما  يأتي   المماتُ
فلا  والله   لا أرضى   كفوراً     لنفسي    والخلائق   عابداتُ
سميعٌ   أنت  يا رحمن  باركْ   على الداعين  ما درج  الهداةُ