شجون عاتية

PDFطباعةإرسال إلى صديق

تأتي وتهمس   في ثنايا    ظلمتي   وتذوب خلف   سوادها   وتبين
وتعود    بعد    غيابها     فتانة  ترنو   إليها   والعيون   ظنون
وتقطب  السيفِ الجميلِ  بوجهها   وكأن   بين  الحاجبين   شجون
فالنظرة   النجلاء   تتلو  سفرها      يا سر  مالك في القلوب  سجين
والشعر صافحه النقا  لون الدجى    فيصونه     لمعانه     ويصون
يا قلب  حسبك  فالهوى  متغلغل   بين  الضلوع  براعم  وغصون
نبض  الفؤاد  يهيم  في   لفتاتها     وشغافه      كقراره     مفتون
وبلهفةٍ    ألقى  شعاعَ    بريقها     إني   بسحر  الناظريْن   رهين
زهر وعطر  خميلة  تهفو   لها      مياسة    والثوب   فيه    فتون
يرتادني  عند  اللقا  شهد  اللمى      ينتابني   بعد   الفراق    حنين
بالهمسة  الملساء  أخبرها  الوفا    وبأنني رحب  الجَـنان   حنون
وبلمسةٍ   أحكي   بقايا   قصتي   والعهد  عندي  ثابت   وحصين
ورحلتُ خلف ضلوعها  كمرانة        والنحر   فيها   بالعطاء  ضنين
عاتبتها  والبوح  ليس   وسيلتي  يا حب  عمري  والصفاء عيون
ساءلتها   كيف   السبيل  لدربنا   كيف الرجوع  وفيه كيف  نكون
يا هل ترى  في القادمات  مودة   تحنو  على  عين  الحبيب جفون
 هذا   فؤادي   والغيوم    سوابح     ترتاح   عبر   حقولها    وتلين
رافقتها   خلف  السواحل   تارة      والوقت  يسرق  وقتنا   ويخون
هل  يا ترى  باع   الزمان  مآلنا     أم   يا ترى    للنائمين   يهون    
يا ليتني أزف البعاد وشـئـتـه        وتواكب  النسيان   فهو   سفين
وبدا  الخيال  يحوم في  أطرافها     لكأنه    عند   المغيب   سنونو
وبكت بجوف الليل يسمعها المدى     والليل  في شجن  الحبيب يحين
لم تبكِ  في  التاريخ  مثل حبيبتي      سحبٌ  ولا في  القادمين حزين
وتناثرت  فوق  الأثير   حروفها        عبراتها     مدرارة     وهتون 
كلماتها  كالسيل  يجرف  بعضه       والسيل من بعد السكون  سكون
قالت ونور الوجد  يسرق وهجها         دمعي   لعهدكَ  حافظٌ   مكنون
لا لن أعود  كما  رغبتَ   فإنني        في  غير أقطار  السبيل   أبين
غيّرتُ طوقي بعد سورك وانتهى     ليت  المراد  كما  تريد   تكون