وهدة

PDFطباعةإرسال إلى صديق

هدأ   البيان  وقال  مهلك  يا فتى   الحب  مكتوب    على   الإنسان
الحب   رحلة  عمرنا  في  بحرنا   في  وجدنا  من  غابر   الأزمان
والشوق يصرخ للثواء على المدى   رايـاته  طيف    من    الألوان
والشوق  أسرار  الحياة  وصدرها   والناس في  وجـل من الخسران
يأتي    يسامرها   ويقطف   نهلة     فـتردّهُ   النجوى   بلا  عـنوان
لمّا رحلتَ  وكنتَ  في زخم الدجى    والشـمـس آفـلة  إلى الحرمان
وتـتـلمذَ  الديجور  في أضوائها          والليل  يعبث   في  خطاه اثـنان
هجر  ينـوء  عن  المواطن ذكره         وكرامة    باتـتْ   بلا    أركان
أخذوكَ  من بين البيوت  وأضرموا   قلب  الأحبة  في  صدى الأحزان
ورموك   بالماء  المضرّج  بالشقا   ونفوك  دون    مدارج  العمران
واليوم   يمضي  في  رباك  كأنه   يجري   يناوش   وهدة  الخذلان
بيداء   لا تدري   مدى   أرجائها   قفراء  لا تـقـتات  من   أقران
لم  يبق   في  ألق  العيون  مواقدٌ   لم  يبق  إلا    وخزة    الوجدان
هذي مُـناي تسوح في أفق الردى    وزمان   آمالي    أبـاه   زماني
وغلالة    الدنيا    تسوق  مجرتي    الشوق  ألهب  أضلعي   وسباني
يا أمّـنا   أرجوك   إني    عاشق   الوجد   أنهى   أحرفي   ورماني