إشراقة

PDFطباعةإرسال إلى صديق

الشمس   تشرق  كل   يوم   مرة                  

 وأنا  بنوركِ   كل  يوم   أشرقُ

 

والشمس تغرب في صفاء بحورها                 

 وأنا  لحبكِ  في   المغيب  أحدِّق

 

وهفا  الأصيل على المسارح باسماً                           

 يحنو  على   هضباتها   ويطوّق

 

غسقٌ يميس إلى القلوب  فـتـنـتـشي               

 وكذا  الكواكب    نحونا   تتـدفق

 

ولكِ  النجوم   الزاهرات     تلألأت                

 وأنا   أطير    لضوئها    وأحلّق

 

النهر   يبلغ  في  البحار     تمامَهُ                 

 وأنا   ببحرك   لا أبالك    أغرق

 

وعمرتِ  أهداب  الصبابة  والهوى   

  وأنا    بلحظِ    حبيبتي   متعلِّق

 

وملكتِ   أزهار   الحدائق   والندى   

  أفنانَ أنسٍ   تستـطـيـب  وتورق

 

تأتين    نحو    سفينتي    مختالة      

  وربيع  عمري في الحشا  يتأ لق

 

وأراك  من  خلف   الغمام   مليكة    

  وأنا     أكـذِّب    تارة    وأصدّق

 

لامستِ   إكسير    الحياة   وسرَّها                

 والشهد  ينبع  من  صباك ويغدق

 

لا تبعدي  إن  الوداعة  في  الربى                 

 عصفورة  فوق  الغصون  تزقزق

 

إن تذهبي تهنو النضارة في دمي                   

 ويريعني  سوط  اللهيب  ويحرق

 

إن تذهبي تخبو الحياة  ووهجها                    

 وأضيع في كهف الدهور وأُصعق

 

إن  تذهبي  ينأى  الفؤاد  وينزوي                  

 متقلباً   فوق    اللظى    يتحرّق

 

وأخاف إن  طرَفَ  اللقاء  هنيهة                   

ينتابني    ألم   الفراق   فأُطرِق

 

جودي  وإن  جاد  الزمان  رهافة                  

عشقي وعشقك والمحبة  تشفق

 

وضواحك   الأيام    تحيي    حبنا            

ماء الغدير على الحصى يترقرق

                                         

هذي البراعم   تستفيق   بروضنا             

زهوُ  الربيع  وزهره   لا يَخلَقُ