دورة وجد

PDFطباعةإرسال إلى صديق

جميلٌ    أنت    يا حبي    تراعيني       وأرعاكا
تبادلني         حكاياتي    بأولاكَ        وأخراكا
وتغزل  من  شذا   ألقي     بحيراتٍ       وأسماكا               
وتبسمُ   لي    تسامرني   إذا   ما الوهن  أضناكا
رُباك  تميل  في  طرب      لأنّ    الشوق    ربّاكا
  أتى  في الأفق  عارضه          فأبكاني     وأبكاكا
هو   الديجور  داهمني     وظلمته       وما حاكا    
وأسلمني        لطارقه    فلا  نادى    ولا حاكى
ونامت  في   مطارحها     وريقات       بمسراكا
سديمٌ    موغلٌ    ثملٌ    ضباب    في   مُحيّاكا
فأمسى   النجم   كوكبة   وأضحى الدرب أشواكا
وناءت عن صباح غدي        طيوفُ  زهورِ  مغناكا   
فأهفو   نحو     ساحلنا          ولحني  عند   مرساكا
وساحاتي       خيالاتي       تصير   اليوم   أفلاكا
تهدهدني        مداراتي     أطير   تجاه    ذكراكا
ظلال   الوجد    تلفحني     فيلقاني         ويلقاكا
   أنيس   أنت     يا حبي      تداعبني      أأنساكا !
  ستبقى  في  عبير دمي      ويبقى  القلب   يهواكا