زيارة مساء

PDFطباعةإرسال إلى صديق

زوريني    يوماً   وارويني     من  منبع   منهلك   الغالي
لا أرغب   عيشاً   يرغمني     أنْ  أعشقَ   نجماً   وليالي
لا أرغب  أن  أنشد  وحدي     في  جوف  الظلمة   موّالي
فجمود   العين    يسلـّمني    لجموح   النفس     لآمالي
وبريق  النظرة  يـسبـيني       وقوامك     يسبر   أحوالي
والثوب    رفيف   مؤتـلق   يربو   كالغـيم   الهطـّال
وسوارٌ    يرسل   ومضاتٍ     وقلادة    نـحـرٍ  مـيّال
بحذائك     مغروم    أشقى     وأحنُّ   إلى  الكعب العالي
فصداه    يغازل    أسماعي      ما بين   وهـاد   وتـلال
ربّى   في  الردهة    أغنية     تتسامى  في  القلب  الخالي
وترامى  العشق  على  نغم    من  وقع    رنين  الخلخال
وتماهى    العمر   بأصدافٍ      وبريقُ   اللؤلؤ   في  البال
وصدحتُ    بأني    أعشقها     فتلاقى    القول     بأفعالي
عوديني   ومضة    إشعاع     زهراتٍ  تنعـش  أوصالي
وأعيدي    نفحة     أوقاتي     وأصيخي   السمع   لشلالي
أجنون    القلب      يؤرقه       في النوم  حفيف   الترحال!
لكنـّك  إن  رمتِ   بعادي     وهدمتِ  جسوري   ومنالي
لو  طال  الموعد عن  لقيا   وحرارةِ   شـوقٍ   سـيّال
لانطفأ    النجم     لساعته      ولزرتِ   صباحاً   أطلالي
فتعاليْ  نرشفُ  من  أفـق     كالوهم    كرسْـمِ  التمثال  
زيديني   دمعاً    وارميني     بسهامك  إن   كنت   أبالي