مرثية

PDFطباعةإرسال إلى صديق

علا    شبح     المنون  على   الديار      

غلالةَ    صائـح    دون    اخـتـيار
قضاء    الله   عدل    في     البرايا       

وأمـر   الله  في   الداريْـن    جـارِ
وأنَّ    الحكـم     للمـولى      أكـيـدٌ     

وأنّ  الشمس  تهوي   في  انحـدار
ويبقى  فـي  الورى  عمل    وروح     

ووجه   الله    في  الأكوان    سـارِ  


أخِـلنا  العمرَ   وقفٌ    في   ربـانـا      

وأنَّ    معاشـنا     طول     النهار 
وأنَّ   الـعـمـر  مـوفـور  عـريـض       

وأنَّ   الـعـمـرَ   معدومُ   الإطار! 
وجـئـنـا    للـحـيـاة    بـأمـر    ربٍّ   

وعشنا  والحياة     إلى    انصهار
فـتـأتـيـنـا     المـنـايـا  بـعـد  حـيـن   

مجيءُ     حصادها    بعد   البذار


دعـائـي      لا  يـضاهـيـه   دعــاءٌ    

صلاتي في الحقول وفي  البراري
وصوتي في  المدى  (لأبي   منير)    

يعـاود   بالـدعاء   بـلا    انحـسار  
غـداة    قـضـى   وما  للموت   بـدٌّ     

أصاب  النـفـسَ مـخـبـوءُ  الشـَّرار
فراح   الطـيـف   طـيـفـاً  للأعـالـي   

عـليَّ  الـقـدر   تـنـعـيـه  الدراري


أتـاني    ما أتـاني   فـي   مسـائـي        

مـنـيـرَ    الـوجـه   وضّـاء  الإزار
أحبَّ    العلم       والآداب    طرّاً        

وجـاهـر     بـالفـضـيلـة  بـاقـتـدار
أحبَّ     الدينَ ،  والعلماءُ    نــورٌ  

فأعـطـى   للورى  درر  الـمـحـار
وأسـرج   خـيـلـه  شـغـفــاً  بـعـلـمٍ     

وديـدنـه    الـتـأسـّـي     بـالـكـبـار
أحب   الأرض   والأوطان  عمراً  

وعانى  في   النوى  بُـعْـدَ  المزار
أحب    الحقل    والزيـتـون  دهراً         

حـبــاه    الله    حبـّـاً     للـبـراري
وصوت الأرض في الآذان  يطغى   

رنـيـنـاً     دائـباً     دون   انـدثـار  

 

تراث  (حماة)   في   جنبيه  يسري      

ورجع  الحب  يمكث  في  الجرار 
دنان   الشـوق  تـمـلـؤهـا  الـوصايا   

تفيض إلى المزارع والحواري(1)
مـيـاه  (حـمـاة)  في   ذكراه    نهـرٌ     

جرى  (العاصي) بهمس  وانهمار
مضى   (وحماة)    تذكره   خـلـوقاً          

رؤوفاً   يـعـتـلـي  ضـوء  الـمـنـار


غريبُ    الدار   يـا صحبي   غريبٌ        

ومـا لـغـريـبـها     سـكـنٌ    بـدارِ
غريب    بـتَّ  في   أرض    حـنون        

عـبرتَ   الوقت   شـوقاً    للـديـار
بطيبة   عـشـتَ    يا خـلّـي   بـعـيـداً        

ولكنْ  جدْتَ فـي  حسْـن  الـقــرار    
وجاورتَ  الرسولَ   عـظيـم    أمــرٍ     

وقـبـر  المصطفى  أحـلى   جـوارِ


رضـيـنـا  بالـقـضـاء   الـعـدل  دوماً         

فربُّ  الكون  فـي الأرجـا  دثـاري
إلـيـك    إلـهُـنـا    دعـواتُ    صـدقٍ        

رحــيــمٌ   أنت   يـا ربَّ   الـجَـوارِ
سلام   الله    وضّـاح    عـلـى   مـن     

لــه  الجـنـات   نـرجـو   بالـثـمـار  
ومـغـفـرة   مـن   الرحـمـن    أوفـى      

إلـيـك   (أبا مـنـيـرٍ)   فـي  الجوارِ

_________________________________
(1) الحواري: حارات حماة العتيقة