وهج الحبيب

PDFطباعةإرسال إلى صديق

وضع   المساء    جناحه   ورحاله   وشـْـمُ  الدجى  أثرٌ  من  الإملاق
يا لوعتي   حين  النجوم   تزورني       ويعاود   اللحن  الطفيف  شِـقاقي        
والنور ينأى  في الفراغ  ويـخـتـفي    ويهـمُّ  صوت الوجد  في إغراقي
وتنوء   جوزائي     إلى    أبراجها          قلمي  سرى حرفـاً  على أوراقي   
وتعـزّ   عني   مقـلتي      بسهادها     يدنو إلى  قصص  الفراق  فراقي 
دعني  أطير إلى  فضاءات  المنى  وأنـا    أردد    آيــة     الإشـراق
وشعاع   آمالي     يضاهي   لمعة   كادت  تغيب    بنورها    أحداقي
نغمي  يحاكي  ومضة الكون  التي  تهَـبُ  المحبة  في ربى  الأشواق    
دربي  يحلّق راغباً   روح  الهوى   ويريد من  بعض  النوى  إعتاقي
فأزور   إلماماً   صدى    أحـلامه   أرخي   العنان  لجدولٍ   وسواقِ
وتجوب في غرف الخيال طرائف   يا بسـمتـي   في   موئل   العشاق
إني    أهـيم    بأيـكـةٍ    ومسـارح    فيـها  الحبيب  على  الدوام  ألاقي 
وتنيـر   في   ألـق   اللـقاء   منارة        ويذوب في  نـفـق الرحيل  وثاقي
وتعافتِ   النفحات   حين  وصوله     والعشق  أقبل  في  حِـماهُ  الراقي
أصبو إلى الكلم  الرطيب  شـفاهه    هذا  الندى  من  صيّـب  مغـداق
وتجـيـش في نفسي  براعـم  وردةٍ    ويحيطني  قـبسٌ  وشمسُ  رفاقي
درج الصباح ورونق العمر ارتوى   يا فـرحـتـي   بـغـديـره    الدّفـاق
شرب  الفؤاد  معينه  وهج  الســنا   وبقربه  الأحلى   أضاء   براقي