من جديد

PDFطباعةإرسال إلى صديق

يا فتنة    العمر  الجديدْ  يا روعة  اللحـن  الشريدْ

محبوبتي   والحب   في   قلبي    تعانـقه    الخدود

شريان  حبي   والهوى         ووريـده    تـلو    الوريد

دفـقاته  والدفء   يحدوها   عـلى   درب  الوجـود

نبضاته   في    غـبطةٍ         من وقع  هاتـيك  الورود

ومضـاتـه       لمّـاعـة    والزاهرات   بلا  حـدود

والكون يملأ   خاطري    ومداره    ذاك    السعـيد

وأثيـر   روحِ   جمالها    يسـبي  خيالي   من بعـيد

محبوبتي   والعشق   يغزوني   على  لمس  النهود

الحب  صافح   مهجتي   فأنا   الأسير   بلا   قيود

 

لكنها     في    لحظة          ترتاح   في   نفق  عنيد

في   خلوتي   ينتابني          ألـمٌ  يصير  من الصدود

مليار  عـذر   تـنـتـقـي         والسائحات  على الخدود

وأنا  أصول   بغرفتي    أشتاط  في  غضب عتيد

وأبوح   في الردهات  مالك  تهـربـيـن من  العهود

وأقولها  للحبّ   عودي   إنـّـما     أنتِ     الودود

 

وهي  اللعوبة  خصرها        كاللحن   تعزفه   القدود  

وعـيـونها       يا ليتني  أغـفـو على طرف الخلود

أهـدابـها    غـيـبتوبـتي  وأنـام   كالطفل    الوليد

ميناؤها      مرضاتها    بسماتها     نغمٌ    وجود

ومحبتي  في  القلب  لا تفنى   وإنْ   فنيَ   الوجود