ومضة الباري مسرة

PDFطباعةإرسال إلى صديق

هذي   الحياة  مؤيد   ومعارض         ولكل  إنس في  الزمان   معارض
مابين   كل   محطة   ومـحـطة         يعدو  الزمان  ويستريح   الراكض
يصحو فيثمل من أريج سمومها          يمضي  إليها  تعترضه   عوارض
يسري ويعلو  والعوائق  تختفي          أرب    وبارعة    تراه    يناهض
حتى إذا  مااستلهم  الأمن  الذي          يرجوه  بانت في  الأساس قوارض
واهتز عرش الأمن كل صبيحـة          واغتال نور  الشمس  ذنب  فائض
وتخلخلت  أسس القيام وتمتـمـت          منه  الشفاه  بأن   سعيك    قابض
ياأيها   الإنسان  مالك  تـنـتهـي          خلف  الضباب وجل عمرك غامض
النفس والروح العظيمة والحجى           كل   ينافس    بعضه    ويناقض
النـور   والـعـلـم   الرفـيـع   بومضة   البـاري   مســـرات   ونـبع    نابـض