هذا القريض أتى

PDFطباعةإرسال إلى صديق

اليوم   تأتيني   نصوص   براعتي      وتصيد  أنصاف  الحلول  قصائدي
ويقوم   سحر   من   بياني   ذائعا              بين الجموع يحول  دون    فوائدي
وتنوء   عني   مهجتي   وصبابتي              وتعود   أحلام   الطفولة   شاهدي
أنا إن  رحلت  عن  الديار  وعفتها              ضمرت وعزت في النوال روافدي
وتباعدت كل  الهضاب  إلى  النوى              وتمدد  (العاصي)  بغير  سواعدي
يا عاصي  الكون  الفسيح  سحرتني               حنت     إليك    مدامعي    بتوافد
وشرودك  المجنون  يغرق  لحظتي             في   غربتي   ونوائبي   وشدائدي
وعليك  دولاب   يدور    بخاطري               ناعورة    تحكي    حضارة   بائد
دارت   وحنّت   ثم  أنّت    ترتوي               من  رجع  آهاتي   وقلبي   الواعد
سحُّ   العيون    بكاؤها     ونحيبها               وأنينها       بتقارب        وتباعد
تلقاه    يهرب    للفضاء    فرجعه            ألقٌ  يصيب   حشاك  سهم  الصائد
دهرا   أتاني  في  المنام    هديرها             وبقربها    روح    لكل    معابدي
مهما   بعدت    فإن   دربي  راجع               عند   الغداة   يقرُّ   عهد    معاهد
يا نسمتي  ياعطر  روض   مدينتي             يا (قلعتي)  فيك  المدى    لمراقدي
إني      أتيتك    طائعاً    ومحملاً              كل  الدروب   روائعي    وفرائدي
هذا  القريض   نما  فروحي  تهتدي              وشواطئ  العاصي  تصير مواردي
هذا  القريض   أتى   يعاتب  غربتي      مترامياً      يجتاح    غير   محايد
هذا   القريض  هفا  يراقب  عودتي       إن  الرجوع  إلى (حماة)  مساعدي