هدوء الموج

PDFطباعةإرسال إلى صديق

يا بحر  ما لك  هادئاً    لا تنطق     الصمت زارك أم بموجك تغرق
وأراك  في  كل  المواسم   ثاوياً    لا ترتدي حلل الهوى  لا تشرق
وعبابك العالي تلاشى في  الفضا   ومراكبٌ    راياتها    لا تخفق لا يعرف  الملاح  كيف   يديرها       ومرامها  الإصرار بحر أزرق
يختال في  كل  الفصول  مزاحماً    لا يرتضي ظللاً تحوم  وتَشرَق 
والظامئ الولهان  يربض  واجماً       والمارد الجبار  يزبد ،  يزعق 
والحب  في جوف المغارة  سابح     لا ينتشي إلا   بشوق    يصدق
إني على العهد القديم   وصحبتي        أفنانها  بين  الكواكب    تورق
ورنتْ  فرمش العين  فيه  صبابة      يا موئلاً   منه النضارة   تغدق
عندي مراح الدارجين على الصفا     وبوجهها  الأحلى  أهيمُ ، أحدّق
وشرودها الوافي  يثير خواطري    متناغماً   فوق   الأثير   يحلق
وبريقها  المجنون  يبهج  ناظري      وعبيرها  يجلو الهموم  ويسمق
وغديرها الدافي يطارحني  الهوى          الذكريات على الضفاف تزقزق
لا تسكنُ  الريح العدول وصحبتي     فيها  النضار  وماسةٌ   تترقرق
يا موج   أخبرها    بأن   حبيبها       كالشاطئ  المهجور روح  تقلق
يا بحر   هذا  طارقي    ومحبتي        أفديكَ ، لا  ألمٌ    يليه    تفرُّق
دعني   لأهداب  السفينة   ألتجي         فالقلب في هدب الحبيب معلَّـق