هالة الحب (ألق الصواري الضائع)

PDFطباعةإرسال إلى صديق

ضاعت   مع   الأيام  هالة   حبنا       وطيوفها  السكرى  طوائفُ   رُحَّلُ
وتروعني  قطع الغياب  تمور  بي        نحو   الفلاة    وربوتي    تتزلزل
والناس  من  حولي  فراغ  شاسع     الأنس  من  أثر  الهوى    يتنصّل
الوعد   طـال  ولا بريق  بوهجه       العهد   نـاء  عليه  بَـون  يُسدل       
في  بادئ  الدرب  العتيق  طلاوة      لا ينحني  تعِـباً  ولا  هو  يأفـل
قد  كنت   أبحر   والنجوم   لآلئ   والعشق  في روض  الدنان  مُحمَّل
وتداعبُ  النسماتُ  أشرعة الهوى   ألقُ  الصواري   في  السما يتجوّل
ولها  الدراري   لا معاتٌ   فوقنا        وعيون    قلبي   ساهراتٌ   تغزل
غرف   الحياة  وصالها  وودادها       فيها   الوسائد    والولاء    مؤمّل
وأرائك    الأيام   بين   غصونها     بوح   الحفيف   صداه  لحن أجمل
ترك الوصالُ  مسارح الحب التي        في    كل  زاوية   عليها    محفَل
وحمائم   الماضي  تعود  مزارها    عبراتها  تحكي   إذا   هي   تهدل 
لا أترك الدرب  القديم  وخاطري           لا يعرف    الأوهام     لا  يتبدل
لكنه   قصد    الرحيلَ    شراعُه    هدأ   الزمان    وللزمان    تحوّل
لم  أحسن   التدبير  عند   فراقه        لا أعشق   التاريخ   إذ هو  يرحل