نجومي عيوني

PDFطباعةإرسال إلى صديق

نجوم   الليل    تملؤني      سهادا       وتقرع  باب  قلبي  في   سكوني
وبدر  في   هدوء    الليل    يكبو       ويرمي   بالشجون على  شجوني
بحار   الوجد    يغرقها     بكائي       فـيُسْـلمني الجَـنان إلى عيوني
وأغفو  في الحطام على   سريري     نعاسي   ليس   تدرؤه  حصوني
وطيفٌ  من  ودادي  بات   يسري        غديراً  يسـتـزيد   من  العيون      
وشوقي      للحدائق      مستطير      يراقب   لفـتـة   الوقت  الثمين
ألا   ليت    اللالئ  تـستـبـيني      وتومض بالبروق على حـنـيني
شهاب  في   السماء  يحيل روحي     ضـياءً   لا تخالطه    ظنـوني
ألاقيها   وصوتي   بات    يقضي        بصدري   صولة  اللحن الحنون
أعود   لساحة    النجمات  أفضي       بقولٍ  عسجدي  في  يـقـيـني
إليكِ   أعيد    يا نجمات    لحني       سهادي  ليس    توقظه  شجوني       
فيذهب   موكب   النجمات  شرقاً  يغيب   بهالة    الشفق   الرهين  
يعود    الليل   يُهدي  لي  نجوماً      ونجماً   يركب   الآفاق    دوني
ويعلق   في  ثنايا   النور   نجمي        ويهبط   بالحبيب   إلى   عريني
بشهدٍ    عبقري    من     فؤادي      أطالع   فـتـنة   العشق  الدفين
فأغرف   من  وعاء  الحب غرفاً    ويرحل   عن   مواجهتي  أنيني
وأعرف   راحة   الساعات   ليلاً    فنجمي   بات   تحرسه   عيوني
 __________
ريان الشققي