ميناء المطر

PDFطباعةإرسال إلى صديق

كالفجر  تبدو   كالبواعث   في   دمي        كصواعق  تنتاب   أحلام   السحر
كالنور  يبزغ   من   مسامات   المدى       كالشمس تشرق  في مساحات القمر
غسق   يميل    إلى    النفوس    مآله       سمر المساء  يضيء  أروقة  السهر


كالزورق  الأسمى  يمـيـس  شراعه        أمل يلوح   بأرض   ميناء  المطر
في    أنسها    لهب     رقيق    ناعم         سهم  يؤجج  كل   أحلام   البشر
العين     ما للعين   تـنـفـذ   للشغا         ف فتنكوي منها المعادن  والحجر
بانت   فسوط   القلب   جاء  مجـدلا         متحديا يعلو    ويقدح   من  شرر
حلو  مذاق الحر  في   لهب    الهوى         لكنني  أغـفـو  فيرعبني   القدر
فـتـوقـفـي  يالـذة   الحلم   الذي         كادت  تحولك  الحياة   إلى   كدر
أصحو  وجوف القلب  يملؤه    اللظى         أرنو إلى أملي  فيملكني    الضجر
أرجوك،  ما أرجوك   إلا    أنـنـي          أهوى الربيع بأرض  ميناء  المطر