مناهل الرحمن

PDFطباعةإرسال إلى صديق

إقرأ   عليها ،  أنت  حي   ترزق     من قبل  أن يأتي المماتُ  وتُزهق
رتل   عليها    آيـة   من    ربها        ترتاح  في ظلل الرياض  وتشرق
وحديث  خير الخلق  فيه   بشاشة      الروح  تطرب    والشذا    يتدفق
واصبب  عليها  هديه     ورحيقه      في  ومضة  تأتي  إليك    وتنطق    
صدق  وإحسان  وصفو    سريرة    طيب    ونيل   مثوبة   وترفـق
أثوابها     درر    تضيء   محبة          تختار    أجمل    أيكة    وتطوَّق
فإذا    القتام     تفاقمت    أدرانه      والرزء   حول   حياضها  يتحلق
هلك  العباد  وبارت الأرض التي       تربو  على    أضغانها    وتمزق
تطوي  على  أرض  الخيانة تارة       تسري  على أرض الرياء  وتنعق
ودروب (أحمد)   ساطع  نبراسها     في   الليلة   الظلما   منار   يبرق
وسواعد   الأيام    تزخر  بالهدى    ورسالة  (الماحي)  تفيض  وتغدق   
عين   ينير  البدر  ساحَ    سمائها      والروح  تنشط  في المدى  وتحلق
يرتادها   كنف    الهداية   والتقى          مهما   تغرِّبُ     بعدها   وتشرِّق
تلك  الرواية  لا تطيق  نزال  من      يهوي  على الإجرام    لا يتصدق
وهي  الكريمة  في مسار  عيونها      وهي  المراح   لكل  صدر  يشفق
رب  العباد   يحيل   أمر   عباده       لروائع   الإنعام   كـي    يتألقوا
هذي   المناهل    مورد   لعقولنا      وقلوبنا   فيها    تعيش    وتورق
 
__________
ريان الشـققي