مفتاح الهوى

PDFطباعةإرسال إلى صديق

خيالٌ   في   الأماكن    والتمني   طيوف   تستدير   على  يقيني   
رسول  الشوق   مجروح  أسيرٌ     وهذا  الوقت    ملهاة   السنين
وتلهبني  الدوائر   دون   قصدٍ      وتهبط  في   مناماتي   ظنوني
مسافات       تناجي     بارقاتٍ      كهوف   ينزوي   فيها  جبيني
تؤرقني    زيارات     الخوالي   أزور  الدرب   يسبقني  حنيني
أُغالي   في   سهادي   مستميلاً        عزوف اللحن أم  حمم  الجنون
ويغبطني  على  ألمي  شعوري     ويفرح   في   مُداراتي   أنيني
وحبي   في    مَدارات التماهي       يعاود     للمطارح    كالرهين  
وصوت  الريح   تأتيني  جواباً     بريح   حبيبتي تصحو  جفوني
تهادى   بعد   أقمارٍ     طوالٍ      شعاعاً  تنتهي   فيهِ    شجوني
تبادلني   الصبابة   في  حقولي       وتنعش   جذوة  الحب   الدفين
رسول  الشوق   يدنيني   تباعاً       وتشرق   في   ثناياها  عيوني
وتمشي  للمساء تضيء  روحي   ورمشي يحتسي  طرباً  لحوني
غصونٌ   للشواطئ     مائلاتٌ      صفاء  النهر من صفو  العيون
تعانقني     تغاريدُ      الحكايا       تباري  لمحة   الوقت   الثمين  
ويلمس  جود  مبسمها   ندائي    فأشعر  راح  مبسمها  الحنون
وتهمس  في   حناياي   النوايا         تطارحني   الغرام    فتستبيني

_________
ريان الشـققي