غياب الأحبة

PDFطباعةإرسال إلى صديق

أهرقت  بنت  العـيـن  بـعـد  فراقـكم        سيلا  يموج   وبحر   روحي  متعب
والقلب  يخـفـق  في   صراع    بكائـه        والصدر ضج  كطبل  حرب  يضرب
ما للنسائـم   فـي   حـيـاتي    موضع         ما للـمـناهل مسـلك   يـتـوثـب
ما للـضلـوع  جلادة  كـي  تـنـكوي         بلظى  الفراق  وكل  يوم  تـثـقـب
النهر  يلهث    من  جفاف   سـمـائـه         والقـلب  يلـوي إن جـفاه المطـلب
والنفس    تذرف   دمعها    من    عينها          في  ظل   خطب بان  منه   الـمأرب
والروح    ما للروح   في   كوني   سما          ضجرت   فراحت   للفضا   تتحـسب
طرقت   دروب   الشوق   عند     أحبة          والشوق   أين   لظاه  منها  يهــرب
فـتـعـثـرت  كل  الخطا   وتـذمرت         وبدا  الزمان   إلى   التخاذل   أقـرب
تاهت وضاعت  في النجوم  سـبـيـلها          كل  الدروب على  المدى   تتـشـعب
أين  الضواحك   أين أين  أحـبـتـي          أين  المناهل أين  مني  الـمـشــرب
أين    المـنازل   تـنحني  لـلـقائـنا         أيـن  الـنسـائم  تـهـتدي  وتـقرب
قـد  كان   ظـني  أن قـلـبي باسـل         يـقـوى  على الهـجران   لا يـتعذب
قـد  كـنـت  أحسـب أنه ياليـتـني          لا أعـشق   الأحـبـاب  لا أتحـبـب
فـإذا  أرانـي والـحـياة    ذمـيمة           ألتاع  بـالـذكـرى   وحسـبي أطرب
وإذا  الورود   مساقة  عـن   سوقها           تـسـقي  الرحيق   لـنحـلة تـتورب
فالـعـطر ناء مع الأحـبـة عـندما          رحلوا وقـمـت  إلى الـمـدى أتصوب
جـياشـة فـي الـقـلب عاطفتي التي         قـد أطـلـقـت  سهما يصيب ويثـقب
أمـري  غـريـب يا أحـبة خافـقـي       لو أطلب  الدنـيـا  تـعـز وتـنـصب
مثل    أنا  في   العشق  أضرب  كلما         رحل  الحـبـيب وطـيـفه  يـتـقرب
سـأحب     مادام    الـفؤاد مـرددا         ضـرباتـه   فــمراده  لا يـنـضب
ولـئن  هـنـا قـلبـي فحـسبي راحل        إن ماد تـحتي السـطح لا تـتـعجـبوا