عودة النوارس

PDFطباعةإرسال إلى صديق

هاتي   جمالكِ   وانصبيه   شِراكا     وضعي لحاظكِ في الدروب شباكا

صوغي من الرمش الرفيف غلالة طيري  على  متن  الأثير   ملاكا

وتربعي   فوق  العـروش  وغردي واستلهبي   الإحساسَ  والإدراكا

ألـقي    حبالكِ    لا تـظـني  أنـني سمحٌ   عذوبٌ   لا أجيد    عراكا

سوقي إلي   سحائباً  كي   أمتطي    سرج البروق على الزمان حراكا

آتـيـكِ  من  طـيف   تقادم   عهده   ربّـاه   طير  في  الجَـنان  وحاكا

                                   ********

ووقفتُ فوق السور يحملني الهوى أرمـيكِ  بالحدق الشغـوف  دراكا

ودمي  يفور   وظلُّ  سهمِكِ  قادمٌ  والصدر  من وقع السهام  تشاكى

والبحر من  بين  الضلوع  مهاجر  من   بعـد أن  نحَرَ  الفؤاد  ولاكا

ونوارسي خلف الشواطئ   تلتجي  بوصولها    أسرارُنا     تـتحاكى

فـترفـقي   بوداعة   القلب   الذي من هجركِ  الطامي  عليكِ  تباكى

____________
ريان الشـققي