عصر هضم

PDFطباعةإرسال إلى صديق

إدمان القوة والشحناء
ودهاء يحفر في الأنفاق
وعمارات تجثو فوق عروشٍ وسوادْ
وحطام يلفح تلمذة الإنسانْ

******
يا  غزة تـنـتهَـكُ الأوطان
صهيون يجاهر بالحقد المصبوبْ
والعهر المسكوبْ
وسهامٌ من ألم وشواظ
نيرانٌ تلمع في الآفاقِ ..
وتحرق طفلاً في الحجراتْ
يا غزة تلطمك الأحزان
******

)راؤولُ) يغني أغنيةً
للأمن بأودية الشبان
و  )عَميرُ ) تناديه جميع جهات الأرضِ ..
وتحمله الراحاتْ
يطرَبُ نشواناً ويصفِّر في أذهان الجيلِ: جزاءْ
وحقوقٌ تُهضم بالآلافِ ...
وتهوي في هاوية التاريخِ ..
.. مِنَ الكذب إلى ردهات النسيانْ

******

مسكينٌ .. أنت المسكين!!
عربيٌّ يحفل بالأحزانْ
ظمآنٌ يشرب سيل الذلِّ ..
ويشقى
يدنو زحفاً من ومضاتْ
يَشرَق بالآمالِ ..
فيُهضَمُ في زمن الطاقة والخذلانْ
ينأى فوق رمال الدنيا
يقتات السور ويمضغهُ
ويحاول إسكات الحيطانْ

******

في وسط العالم أضحينا
ذنَبا يختال على زبد البحرِ بلا عنوان
ينفش ريشاً بالألوانْ
يلتاع فتطويه الأوجاعْ
نُطرِقُ وقتاً،
نكسر أعناق أمانتنا
نلهث خلف صوامعَ وهباتْ
ندخل جحر الضبِّ ونرقى!
ونعود لنبكي ..
أي .. نبكي
نقطف أسمدة جوفاءْ
ونحنّط أشرعة عرجاء
فتطير بساحة روضتنا ..
أشباحٌ ووطاويطٌ تركلها قـبّرة شوهاء
نذوي ..
نجني شفقةْ
نذبحُ .. نقتلُ بقرةْ
نرتاح على أوتاد العصر بلا أصواتْ !

******

ميزان العالم يعرفنا
أذنابٌ ..
أذنابْ
ميزان العالم نُعوِزهُ
فتوازُنُ جسد الأرض من الأذناب

******

لا أعرف كيف يسود الرمل على الأشجار
لا أعرف كيف يطوف النهر إلى الغثيان
والبحر يشيخ ولا يعرى
والصقر يموت ولا يرضى ..
بحياة الذل تدورُ وتنبتُ في الأصقاعِ ..
وترقص نشوى في حجرات الهذيان .


__________
ريان الشـققي