عاصفة في الرياض

PDFطباعةإرسال إلى صديق

المرء يسرح  في  الزمان  القادم          يرنو إلى الأفق  القريب  الباسم
دارت  دوائر  كونه  في  لحظة           فإذا  الضياء  يغط  غط  النائم
والطرف يرجع  حائرا أو غائرا           والمزن في  ثوب السواد الفاحم
والريح تبعث من صميم حشـائها           زفراتها  تفري  كفري الصارم
والغيم  يرسل  حـمـله  ووعـيـده           دفعا  غزيرا  عبر  أفق  قـاتـم
كحجارة  بيض  النعام  مـثـيـلـها           في حجمها والسطح ليس بناعـم
والسيل  من  كل  الزوايا  قادم            والأرض تجـري لاتـبالي بآدمي
والناس  في وجل  تردد  قولها:           يارب  إرحم  أنت  أعظم راحم
فـتـنـفـس الغـيـم  الثـقـال  بـزفرة           أنهـت  جـميع  مرامها  المتعاظم
وكأن غـيـمـتـنـا استـراحت بعدما           حـطـت بحـمـل  قاصـم مـتـفـاقـم

 24 آذار 1996