ضنى العمر

PDFطباعةإرسال إلى صديق

من سهول الأرض من كهف الجبال          من صميم الحس مـن رفـض الــزوال
مــن عنــاد  في  مجـالات  المـدى   مـن ولاء  الخلـق لـلرب المثــــال
مــن صـلاة  الفـرد  فـي  أغـواره      مــن ثنــاء  الإنـس للغيــم الثقـال
مــن ضيــاء الشمــس أو زلاتـهـا     من شفـاء  النفـس بالمــاء الــزلال
مــن عطـاء الحقــل فـي أدغـالـه         من شموخ الروح في الجسم العضال
هل تراءى النور في وصف الورى           هل بزوغ الخير من وحي الجمال؟

*  *  *  *  *

عـضـت الأسنـان أطــراف اللســان     وإختـفـت في الـوقـت أطـلال حسـان
فاستراحت من ضنى العـمـر الـذي          أرهب الإنســان  فـي  حيــــن  وآن
لامع الأنصــال يبقــي فـي الثـرى      قامــع الأحــلام منـــاع الحنـان
حامـــل الأتــراح ينـعــي أهــلهـا   يـأتي إلماما ويـقـضـي الحـادثـان
لو ثوى عشب علـى طـول المــدى        مـاأضـاء الدهـر وجهـا في مـكــان
لو سـمــا إنــس يـضـاهـي حـتـفـه      مـاأتى الآتــي بأطياف الجـنـان
هـذه الأيـــام تـمـحـو بـعـضـهـا            لو تجـوب الكون لاتكفي الزمـان

* * * * *

يــارفـيـق الـدرب هـيـا فالـهـوى            فـي ربـوع الأرض أيـان اسـتوى
دارت الأحـوال تـرثـي نـفـسـهـــا             كيف تمضي، ذاك غصن ماارتوى
نــادت  الآهــات أكـوام  الـوفـا          فاسـتجـاب الوصـل يومـا وانـطـوى
يــاعـلـيـمـا  بـالمنـارات  الـتـي   تـرقــب الإنسـان تـدري مـااحـتـوى
يـاصروف العيش حانت في غدي      لاتجـيـئــي إن تجـيـئــي بـالـغـــوى
نـامـت الأحــلام أعــلام الـصـبـــا    واسـتراح الـورد فـي كـف الـنـوى
أيـهـــا الإنســان هـل تدري كـمـن      عـارك الأهـوال والـظـهـر الـتوى؟

* * * * *

إنـمـا الأيــام صـرح  ذو انـتـقــام               والـذراري ومـضــة فيــها انعـــدام
والـتـبـاريـح الــتــي تـمضــي بـلا               هـام عــز أو نــمــاء واعـتـصــــام
تـمـخـــر الأجـواء تـروي حـظـها               هـل لذكـر النفس فيها من خصـــام
يـاصـريـع الـدهــر إن المـلـتـقــى               تحـت جنـح الأرض حيــاه الظــلام
إن تـرى ذاك الأديــم الرطب في               بحـــر دوم فـلـتـدم مـنـك الـعـظـــام
لـكــن الأحــداث تـبــدو مــوجـــة               ذات عـلــو تلـك أخرى في السقــام
تـلـك تسـري والبــوادي جـمـــــة               والأفـاعــي فـي لـهـيـب واحـتــــدام
طـافـت الأوهــــام تسـعــى بـيـننا               هـــذه الأيـــام وصــل لـلـحـمــــــام
مـارعـاهــا جنس إنـس وإســتوى              فـي هـنــاء أو صـفــاء واسـتـقــام
كـل مـنـحــى فـي ربـاهــا قـائـــم              فـي إنـتـظـار لـلـمــآتـم أن تـقــــــــام
ذلـك  الـعـمـر  فـراغ  قــاتـم              إن خـلا الجـوف من الفـرد السـلام
ذاك هـدي الـلــه لايـفـنـى لـمـن     قـام بـالأرجـاء  تـوابــا عـصـام
لاتـجـادل يـاصـديـقــي فـالـمـنـى      لاتحاكـي مـن أتـاها فـي الـمـنـام