زحمة السطور

PDFطباعةإرسال إلى صديق

أزفُّ زحمة السطور للبيان
أستاف دون الغَول كل أنواع النبيذ
أرتاح ثم لا أرتاح من طرب المجون
أروح للمطافئ والملاجئ والحنين
أتملق الدواء والمساء
وأرقب السماء
والفجر يتلو سِفْرهُ من وحي آيات الوجود
بغداد تزخر بالرعود
بغداد تجري في العروق
ومدادها زخم الوعيد مع البريق
تجري المتاهة من سطوح الناسِ نحو النائمين
يجري سواد الأرض من عمق الجروح
ينأى شمالا لليمين
تسقي الفراتَ دماؤه
ولدجلةٍ يرد الغريق
في الظلمة العمياء يا بغداد يحزنك الأفول
تتوسلين منابع النهج العتيق
هذا البلاء من البلاهة والفظاظة والحروب
يزجيك من زرد الحديد
هذا الحريق
ذكرى الغواش تعود فشمس أمسٍك في المغيب
ومن البصيرة تخرجين
تتوسلين ..
وتصرخين وتهمسين
من يسمع الصرخات فوق أشرعة الضجيج !
من يطرد (المغوُول) من حبل الغسيل!
من يربط الجلاد في جذع النخيل!
من يكرم الشط العظيم ..
أم من يدور على الموائد يستجير !
فعلى رصيف الموت يركلك الزبون
وببردة الأصنام تأسرك الشوارع والظنون
مقهاك في ملهى العروبة يلتوي منه البيان
تلتاع في ذكراه خيل للعروبة تربط مجدها حِلَقُ الحصون
بغداد أنتِ عروسة الأزمان حبلى بالنوائب والشجون
بغداد أنت عروسة مثلى..
لكنني ألقاك رهن الدرب يغلبك الأنين
تتوسلين فتُجلَدين
بغداد زُفَّتْ للرقيق لأجل قهر التابعين.

 

__________
ريان الشـققي