راني

PDFطباعةإرسال إلى صديق

      نزيل الـروح عندي طيـف رانــــي        ورجـع القـلـب منـي لفـظ رانـــــي
      أراك  الحــب  مــوارا  عـــذوبـــا         أراك بـجــل طـرفـي، هل ترانــي
      تـرعـرع منـك قـلـبـي وإسـتفـاقـت         أزاهـيـــر  وأطـيـــار  الأمــانـــي
      ألا  خـبــر  الأحـبــــاب  عــنــــي         بـأنـي رهــن إشـعـــار الـتـفــانــي
      أضمـك فالشـعـور شـعـور صـدق          كمـا تـغـفـو فـأشـعــر بـالأمـــــان
      دنـوت إلــى حـيــاتي نـجــم حـــب         ومـفـخـرة عـلــى درج الـزمــــان
      وحــبــــك  لايـنــاوئــــه  عــزيـــز        لأن الـحــب مــن كـبــدي أتــانــي
      وتـزهــو ثـم تـعــلــو فـي سمـائـــي        مــنــارا أو مـلاكــا قــد حـوانـــي
      وتـمضي في رحـاب القلـب تعـطــو        تضـيء الـدرب تـزدان الـمـغـاني
      فعنـدي من حـبيـب النـفــس وحــي         يطـوف الكون يقـتطـف المعانـــي
      وعـنــدي  مــن عـنــاء  لاأبـالــــي         فـبـعـد لـقــاء رانــي لاأعــانـــــي
      أتـيـت رفعـت روحـي، فإنـبساطــي        علـى طـول الدقـائـق والـثــوانـــي
      حـمــاك الـرب مــن عـيـن حـســـود        رعــاك الـلــه فـي رغــد الحـنان