ذكرى الأحبة

PDFطباعةإرسال إلى صديق

أغمضت عيني حتى بان إشعاع     واستلهم البدر وجدي فارتقى قاع
أخبرته بصدوع القلب فاقتربت    مني منه نجوم ، كدت ارتاع
ساءلتهم ولهيب الشوق يحملني    أين الملاذ فلا انصاعوا ولا ضاعوا
فرجعت للقلب في حزن وفي وجل    فاستنكر القلب وجدي ، هل سألتاع!
يا لوعة ستجيء اليوم في حلك     لا تلمسي الدرب إني فيه مناع
تلك المقولة عند الفجر أمنية    وفي الظلام سنا الإقدام لماع
هذي الأحبة والذكرى مداعبة     إني إلى اللحن مشتاق وسماع
إني حملت سيوف النصر منتظرا     والسيف ما حملوا إن عادوا وإن طاعوا