دومي

PDFطباعةإرسال إلى صديق

سأريك  في درر  الكلام  رهافتي
علّي  أصافح  في  العيون  كلاما
وسأُسمع   الأذنين  رناتِ   الهوى
أزجي  إليك   موشحاً   ومقاما
وأراقص  الزهر  الرفيف بخاطري
إني   أخالك   في  الربيع  خزامى

بالسمع  ذوبي  لا بهمس  عيوني

*****
أرسلتُ   أطيافي  إلى نغم  المنـى
لما وصلتُ  لمستُ  منك  ملاما
فرنوتُ   نحوك  والكلام   مبعثر
والصوت في جوف الهيام   ترامى
وحملتُ   بين    أناملي    قيثارة
فوجدت لحنَك في الخيال تسامى

بالهمس ذوبي  لا برجع  شجوني

*****

أرجأتُ   أنغامي وروحَ  قصيدتي
والوجد  ينثر  في السماء  غماما
وتضاءلت أنوار كوني  في الدجى
والصدر   يرسل  لوعة    وغراما
فرجعت   أشدو  في  أثير  صبابتي
والناي   في  رجع  الأثير    تنامى

بالعزف   ذوبي  تستفيق   فنوني

*****
قلبي  يعاني  ، لا فرار  من  النوى
دربي    يكابد    حرقة    وسقاما
سأميل  للنغم  الودود   وأرتدي
ثوب   الرهافة   للهوى  أكماما
دوري وعودي فالشفاه  شفيفة
واستقبلي    مني   هواي   مراما

للعمر  دومي،  أنتِ نورُ  جفوني


__________
ريان الشققي