حبيب واحد

PDFطباعةإرسال إلى صديق

بوحي   الحب  قد  جاء  المساء    وسهم   الحب  داء  أو   دواء
أحبائي     وإن   رحلوا   بقلبي    وبحر   القلب  متسع    مضاء
تداعبني      ذؤابات    المغاني    ولحن   الطيف  يملؤه   الصفاء
تغيب  ملامح   الأقمار    عني   فيهوي   الدمع   يتبعه   استياء
وتمضي من رحاب الكون مزن    ويرحل  من سماء  النفس  ماء
فأدخل   في   متاهات   التمني      ويربض  خلف  ساحتها الشقاء
أنادي  جعبة  الأحلام    طورا   لتفتح    دربها،   أله انقضاء !
أعود  لأحرس   الآهات   مني   ودمع  في  العيون   لها انطفاء
تداعبني   الورود  قبال   صبح   فتأتي     والنضارة    والهواء
هناك   تسارع  الأقمار  صوبي  تسليني        فينبلج     الشفاء
أراوغ   برعما   يدنو   لقربي   وأدرج   ثم   يطرحني   العناء
وألهث   نحو  أقماري  بصوت   يدار  على    مخارجه   السقاء
وصوت الغصن في كوني يغني    لماذا   راح   أحبابي    وناؤوا
وحل  الطيف  طيفا  من  شرود    وللإنسان      ميل     وانزواء
أسائل  وحي  روحي  ما دهاني  فقال   الحب   يعصف   والنقاء
فأجلس   والزمان  زمان   هجر    عسى    يأتي   بأحبابي  قضاء
وأن    العمر   مزروع   بشوك    وبين   الشوك   زهر  وارتواء
وأن   الدرب   منهمك   تناسى    وبعض  الدرب   يجذبه المساء
وحبي  ليس  من  عندي  ولكن   تصوغ  لي  الحياة  كما   تشاء
فميسون   وحمزة   ثم    راني     حبيب     واحد  ،  وله الولاء
وسامي   جاء  من  بعد  انتظار    تراه   على  جوانبه    الضياء
فهذا   الحب   معتمر      بقلبي     شتاء  القلب    يصرفه    شتاء